لاننا نعشق التميز والابداع والتالق نتمنى من كل زائر التسجيل ونقول لهستجد المتعه والفائده في منتدانا وان شاء الله تفيدنا وتستفيدنا مع تحيااتنا


    طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    شاطر
    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:14 am

    السلآم عليكم و رحمة الله و بركآته ...

    .
    .

    في البدآيه ارحب فيكم جميعاً ..

    في صفحتي هذه ..


    أتمنى تكونو ب ألف صحه و سلآمة .. !

    .
    .
    .
    .
    .

    أمممم .. رآح ابدا سرد كلآمي .. بدون مقدمآت

    قبل سنتين تقريبا .. بدأت ألقب نفسي .. ب " المحطم " ..

    في منتدى .. او بالمسن .. او ب بلوتووث .. او ... إلخ .. !

    ملازمني في كل تحركآآتي ..

    كثيرووون ..!! يسألون ..

    ( ليه متحطم ؟؟ ليه متشائم ؟؟ ليه أتشووف الدنيا سوودا !! ليه و ليه و ليه ...... )

    و أسأله كثيرة وربي أتعب منهاا ..

    ل درجة بعض الناس تتدخل ب شي ما يخصها Mad

    و أقول .. ماحد عايش بهالدنيا سآلم .. كثير .. غارق بهمومه ..

    الحزن موجود .. موجوود .. مهما نفيت .. مهمآآ كآآبرت .. الدنيآ تلعب فيهآآ " الأقدآر " ..

    كنت أقول أنا متحطم .. ل سبب معين ..

    و أنتم تجهلون السبب !

    كتبت هالقصة .. و كتبت الخواطر .. و صورت الصور ..

    أبين فيهآآ تقريبآ .. سبب تسميتي ب هذا الاسم ..

    و منها .. أفك من أسئلة الكثير .. لمن يعرف شخصيتي .. و لمن لا يعرفها ..

    .
    .
    .
    .
    .
    منقول
    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:16 am

    / بوح خاطر /

    .
    .
    .

    بسآم
    ........ بسآم
    ................ بسآم
    ........................ بسآم


    إنسان أحبه بمعنى الكلمه ..
    لا ل لمصلحه دنيويه !
    و لا لعشق مفرط !
    ولا ل تضييع وقت .. وغيرة ..

    .. أخ .. أحببته في الله ..
    محبة عظيمه .. كبيرة .. ما تقااس ..

    أسرني ب حبه و رآح ! و تركني تآيه ب سمااا عشقه ..

    أحبه !
    أحبه !
    إيه أحبه حب ما ينتهي .. و لو لم يكن موجود !!

    .
    .

    بسآم ..

    كل دقة بقلبي .. تنطق أسمك ..
    ليتك تسمعهاا و تشوف مقدار الحب اللي أكنه لك .. و كثر الغلا اللي احمله لك .. ف حشاي ..

    تعال ...

    تعال .. لملم بقايآ إنسان ..
    تناثر همه .. و حزنه .. بكل مكآن ..

    تبي الصرآحه ..
    من فرآقك .. فقدت لذة الرآحه ..

    تبي .. الحقيقه ..
    بعدك .. والله مآ أطيقه ..

    هذي الحقيقة !!
    دليلها .. أشواقي الآكيدة !!


    تعآل ..
    تعال نعيد ايامنا الحلوة ..
    ايام العيد .. والسواليف ..
    و الوناسه ..
    وقلة التكاليف ..

    تعال .. جدد ايامنا ..
    افتح صفحة ماضينا ..
    و حياتنا ..

    تعال .. إمسح دموع تنزل من عيون فقدتك ..
    تتمنى شوفتك ..
    تنزف دم ! لا " ذكرتك " ....

    تعال .. تعال .. ت ع ا ل . . . .

    .
    .
    .
    .


    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:19 am

    .
    .

    / نبذة /

    بسام .. ولد .. ما تهنى بحياته ..
    تمنيت لو المصايب فوقي ولا تكون عليه .. عاش حياة صعبه بالحيل ..
    والله لا يسامح .. من كان السبب في تعكير حياته .. و شبابه ..

    بسام .. وش اقول عنه .. وش أخلي .. لو بكتب وأكتب .. تخلص الصفحات .. وينشف الحبر .. ولا أوفيه حقه ..
    انسان بالنسبة لي .. كامل بحق ! والكامل وجة الله سبحانه ..
    واضح .. صريح .. شفاف يبان اللي جوا قلبه .. نصوح .. ماخذ الدنيا على سعة الصدر .. و اهم صفة فيه / التفآئل / كنت أغبطه من جد على هالصفة .. نادر الأن .. اشوف واحد في عز مصيبته يبتسم و يضحك !!
    ما أكذب لو قلت أنه مو وفي و صادق !!
    لأن الوفا فيه موجوود .. و نبع الصدق فيه مخلوق ..

    فيه حبابه .. و نقااوه .. و قلبه كبير ..
    بالفعل .. كان مثاال يحتذى به ...
    .
    وين ما يروح أسلك معه ..
    كل شيء بيننا متقارب .. ذوق و تفكير و أخلاق .. متقاربه ..

    .
    .
    .
    .
    .



    وين رايح .. معاك !
    وين ماشي .. معاااك !
    أحبك إيه أحبك !!
    معناها ( أودك ) !
    أودك معناها ( أحبك )
    أعشقك تعني ( أغليك )
    أغليك معناهاا ( أعشقك )
    كلهااا معنى سواا ..
    دام المحبه وآحدة ..
    ما تغيرها معاااني ..!!

    تروح يمين .. أروح يمين !
    متماسكين .. كل السنين !!
    روح يسار .. أجيك يسار !
    كالعود ...
    متماثلين مثل الأوتاار ..!!
    بعد الغلا و الحب .... وش صاار !!
    رآحت كل هذي السنين ..
    زي .. لفحات الغبااار !


    .
    .
    .
    .














































    .
    .
    .

    / بدآية /

    بدأنا سنة ثاني متوسط ..
    مع بعض .. نروح .. نجي ..
    ما نتفارق ..

    .
    .

    يوم ورى يوم ..
    الحال من بعضه ..
    و الروتين اليومي يتكرر ..

    إلى أن جاااء اليوم .. اللي بدت فيه معاناة .. الغالي ..

    .. في المدرسة ..
    في حصة الفرآغ .. كنت أكلمه و مو معي ابداا .. مو من عادته ..
    لكن ما سألت .. لين ..
    تفاجأت لما لاحظت إصفرار وجهة ..
    اسأله : سلاماات وجهك مو طبيعي ..
    بسام : إيش .. لاا يتهيأ لك .. طبيعي 100 %
    .... وحاول يبتسم ويمزح ..

    مشيت الموضوع ..
    لكن وجهه .. معتفس ..
    و معبس ..
    سألته ثانيه : اسألك بالله قولي وش تحس فيه ؟؟؟
    بسام : بطني يعورني إشوي بس ..
    تفائلت خير .. إن شاء الله شي خفيف ...
    جلس حوالي نص سااعه .. و حاط راسه ع الطاوله ..
    و قااام فجأه ..
    ومسك بطنه و هو يتألم .. و يتأوه و عيينه تدمع ..
    صار بوقت واااحد فاجأني !
    أنا خفت : وش فيييك وش فيه بطنك ؟؟

    قال ابطلع .. تعبااان بطني يقطعني مااااقدر اتحمل ..
    انا : اوديك المستشفى ؟؟؟
    بسام : تطلع من المدرسة عشاني ..؟ انا بتصل بأي أحد ...
    أنا سكت وش أسوي .. أعرفه كلمته وحده ما يغيرهاا ...

    جلست معه لين طلع ..

    بعد ما رآح ...
    طول الوقت افكر فيه .. ( راح ولا لا ! لا يكون صآر له شي .. الله يستر ،، إن شاء الله إنه بخير .. يمكن مجرد ألم )
    وعلى هالحال طاقني الهوجاس فيه ...
    رآح اليوم سريع ...
    اول ما رجعت البيت اتصل عليه ما يرد ..
    خفت زيادة .. اتصلت على آخوه .. قالي نايم ..
    سألته : هو بخير ؟؟؟
    أخوه : وش بلاك مرتبش معه وهو مكبر المخدة ما درا عنك ..
    سكرت عنه ...
    ومر اليوم و عديت السالفة ..

    بكرا بالمدرسه .. اول ما جلست معه .. سألته وش صار معك .. ؟
    بسام : وش فيك مهتم ؟؟
    انا : جاوب ع قد السؤال ..
    بسام يحرك حاجبه : والله و دريت أني غالي ..
    انا سفهته : رحت المستشفى وش صار معك ؟؟
    بسام : سويت تحليل يطلع بعد كم يوم .. و أخذت مسكنآت ...

    تجيه آلآم بسيطه بس ما بيّن ...

    !!

    بعد ما طلع التحليل غاب عن المدرسه وخفت يكون فيه شي ...!

    أول ما رجعت اتصلت عليه ..
    وبعد السلام والسؤال ..
    انا : وش فيك غايب ؟؟ مو من عادتك ..
    بسام سكت إشوي : التحليل طلع ..
    أنا خفت : وش طلع بشر ..
    بسام : صار فيني .. ورم حميد .. لازم عمليه .. بأقرب وقت ....
    انا تجمدت .... ما قدرت انطق .. ( وش هالعمليه اللي جت فجأه ! )
    جلست فتره ساكت مو مستوعب ..
    بسام : ياهوو وين رحت ..
    ( صوته هادي جداا )
    انا منصدم : ورم و عمليه ؟ متأكد بساام ؟!
    بسام حزن صوته : إيوه تبيني أكذب بهالأمور ...
    أنا سكت .. وش اقوول ..
    بسام : كلها عمليه ان شاء الله بسييطة .. و نسبة نجاحها عالييه ..
    انا : لهااالدرجه مااا أهتميت ..
    بسام : وسع صدرك بس >> ( رافع همومه ) ..
    أنا : راايق مدري قلبك مصنوع من إيش ؟؟

    .
    .
    .

    سوا العمليه .. ونجحت بفضل الله ...
    وقتها كنت ب هم كبير .. خوفي افقدة ...
    لكن الحمد لله .. رآحت و رآح معها الهم ..

    بعدها بمدة .. رجعنا للمدرسة .. ومثل ما كنا اووول .. ولا كأن شي حاصل ..
    مر شهر .. وكل شي تمام ..

    لكن يوم ورا يوم لاحظت عليه يعرج .. و كل يوم يبان أكثر !
    ... يعرج من رجله اليمنى ..
    استغربت .. لكن كنت أسلك .. ( يمكن طايح عليها أو شيء ) .. حتى كنت أنتظره يقولي السبب لكن ما فكر يجيب لي طاااري ...

    انا : بسام رجلك مجروحه ؟ او طايح عليهاا ؟
    بسام : لا ..
    أنا : أجل ؟؟
    بسام : تعورني ولا ادري وش السبب ..
    انا : طيب وش بالضبط يمكن شد عضلي .. او تمزق .. او رضوض ؟؟
    بسام : لا ما فيها حاجة .. ما طحت عليها ولا شي .. بس لا وطيت عليها .. تعورني .. ما أتوقع شد عضلي يجلس كم يوم ..
    انا : روح المستشفى طيب ..
    بسام : ويييين لا تكبر الموضوع .. كله ألم بسيط ويروح ان شاء الله ..

    انا ما اقتنعت ب كلامه .. يعرج بوضوح كأنه مكسوور ..
    انتظرت اسبوع .. اسبوعين .. ومافي أي نتائج . !

    ما خف الألم .. الا صار العكس .. زاد عليه دبل ..

    مريت عليه يوم .. باخذه للمدرسه ..
    كان واقف عند الباب ..
    وقالي تعال ساعدني ماقدر امشي لحالي ..!
    رجله تقريبا ما يحس بهااا ..
    يقول يجيها فتره تعورني بقوة .. ومره تخف ولا كأن فيها شي .. ولا ما يحس فيها ابد كأنها مبتورة ..

    أصريت عليه يكشف لو كشف بس ..
    لأنه ما يمشي الا متمسك بأحد أو ب جدار او باب او اي شي ..

    رضخ للأمر أخيراا ... و كلمت إبوه يقنعه زيادة لأن رااسه يابس ..

    بعد ما كشف .. أعطوه مواعيد ومسكنااات ..
    كل ما رآح موعد ..
    اسأله / بشششر وش يقولون ..
    يقولي ... كل التحاليل .. نتيجتها تكون " سليم "

    إستغرب .. كل هالألم و سليم !

    زهق من المستشفيات و تركهاا ..
    كلما رآآح يكون سليم ..

    بعد اصرار وحلوف اقتنع يكشف بمستشفيات معروفه وكبيره ..
    رآح لكل شي ما خلآ مستشفى إلا وكشف عنده ..
    و النتيجه وحده ( سليم )


    صار ياخذ مسكنات تخفف الآلم ..
    لكن أعرج ...
    من يشوفه يقول هذا فيه مرض بااتل .. أو هذي خلقته !

    مر .. شهر .. شهرين .. ثلاث ..

    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:24 am

    .
    .
    .
    .

    خلصت سنة كآمله ..
    نجحناااا وجبنا مجموع حلو ...
    أتذكر نسبتي 91 % > كسول
    اما بسام 97 % ما شاء الله .. رغم ظرووفة الصحية الصعبة .. و آلآم رجله .. الا انه جاب هالمجموع ..

    أما عن رجله يجي اوقات تتعافى و يقدر يمشي .. بس الأغلب .. تكون شبه مشلوله .. ولا يمشي .. إلا ب عصا ..

    بدينا سنه ثالث متوسط ..
    كنت آخذه و نسوي تمارين عشان تخف عليه ..
    و فعلآ كانت تخف عليه كثير ..

    مر الوقت .. مرت الآيآم ..
    و خلصنا الفصل الأول من ثالث متوسط ...
    وتعودنا ع الظروف ..

    .
    .

    اتصل علي السآعه 1 الليل ..
    كنت وقتهاا نايم و دآيخ ..
    بسام : انا تعباااااان ..
    من سمعت صوته .. قمت مفزوع !
    انا : بسام عسسسى ماا شر ؟؟؟ وش فيك متصل بهالوقت ؟؟؟
    بسام : آسف أزعجتك .. ( و سكرهااا ) !

    حاولت أتصل عليه ما يرد ..
    طار النوووم ..
    صرت أروح واجي .. مااسك أعصابي ...
    و أصعب سؤال بهاللحظه ...
    [ وش فيه بساااااااااااام ؟؟؟ ]

    تغيب عن المدرسة ..
    شلت هم بقووة .. حسيت إنه صار له شي .. أعد الثواني متى تخلص .. عشان اطلع من هالمدرسة و أشوف وش فيه ..

    طلعت منهااا و ل بيته على طول ...
    ما أمداني أشوفه .. كان نايم ..

    مرت ساعات وانا انتظرة ..
    لين أتصل علي ..
    رديت على طوووول
    انا : صاااااار لك شي ؟؟؟؟؟؟؟
    بسام : سلم اول .. > رايق ..
    انا أنفعلت : متصل علي أمس الليل تقوولي تعبان و تسكرهاااا و تغيب عن المدرسة فجأه بدوون لا تقول خووووفتني وش فيك ؟؟!
    بسام : شوي شوي علي أعصابك ..
    أنا رفع ضغطي : رد على قد السؤاال ؟؟
    بسام : أبد بس كان بطني يعورني ..
    أناا حمقت : على كيفك أنت ؟ تخوفني و آخرتها بطنك يعوورك .. سخييييف ...
    بسام : لااا حرام عليك وربي يعورني بقوة .. بغت تطلع روحي ..
    انا هديت : لا يكون مثل الورم اللي جاك ؟
    بسام : لا تخوفني .. ما أتوقع ..
    أنا : طيب نفس الآلااام ؟؟
    بسام : تقريبا بس أقوى ...
    أنا : طلبتك أكشف بأقرب وقت ...
    بسام : رآيح اليوم الصبااح كااشف .. بيطلع بعد أسبوع ...

    .

    بعد هالمكآلمه بأسبوع ...
    كلمني .. ب هدووء ..
    : كشفت و صار ورم متسرطن في بطني .. بسوي عمليه بعد كم يوم إن شاء الله .. يستأصلونه ..
    !!
    إيش ؟؟؟؟
    كل هذا وانا مو مستوعب !
    لساااني .. انربط .. ضاااع الكلام .....
    : من جدك ؟؟
    بسام : على بالك بتبلى نفسي وأقول فيني السرطآن وحنا نبي العاافيه منه .....
    انا الصدمه جمدت عقلي ..
    أنا : س ر ط ا ا ا ن ؟ ؟
    بسام : يقولي .. الدكتور .. ما .. إنتشر ...
    ما عرفت أرررد : ..........
    بسام حسيته انفعل و تسرع : أنااا أصلاااا مخلوق للتعب و الهم من فتحت عالدنيا وانا تعباان ما عمري تهنيت فيهااااا !؟؟!
    أنا إستغربت : لااا تقووول كذا ...
    بسام تدارك نفسه : أستغفر الله و أتووب إليه .. الله يكتب اللي فيه الخير ...
    انا : وش هالأوراااام وش السبب ..؟؟
    بسام بهدوء : القدر .. إن شااء الله ربك يسهلهااا .. بس تدعي لي ...
    انا : الله يشفيك ويعافيك و يخفف و يرفع عنك ...
    وش اقوووول ماااااقول غير الله يصبرك ...

    .
    .

    مرت الآيام ..
    يوم العملية ..
    رآيح جآآي .. دآخل طآلع .. جآلس قآآعد .. ضآربني التوتر من فووق ل تحت .. حآآلتي صعبة ذآك الوقت ...
    نجحت العملية .. قبل ينتشر ..
    والحمد لله ..
    هدت نفسي و إرتحت و رجعت لي انوار الفرح من جديد .. و الشكر لله ..

    تعافى ورجعت صحته زي أول ..
    لكن رجله اللي على حآلهااا ..

    مرت أيااام وأيااام ..
    وكل شي تمااام ..
    او على حاله .. إلى ..
    نهاية سنة ثالث متوسط ..
    بدت رجله اليسرى .. يتألم منها ...
    صار لها .. مثل مآ صآر ل رجله اليمنى ...
    حاولت معه يكشف ... وضعه مو طبيعي ...!
    خفت عليه خووف من بعد الآوراام وهالآلم اللي برجله ..
    حآلة غريب ! لكن ... قدر الله .. و ما شآء فعل ..
    بعد محآولات .. واصرار ..
    كشف ..
    و نفس النتيجه ....
    ( سليم ) !

    !!

    تعب من كل شي .. صار يطنش أي علآج .. لأنه ما يطلع معه بأي نتيجة .. و يقول الشفاء ب يد الله .. ونعم بااالله ..
    و رغم صعب الظروف .. إلآ أنه متفآآئل .. و مو مهتم ..

    راح يقرا عند شيوخ .. لكن ما يفيد .. تخف عليه صح .. لكن ناادر ...

    مرت فترة .. عايشين الهم .. و حزن ع اللي يصير له ..
    تمنيت أشيل عنه التعب لو شووويه والله لو أتعب عشاانه فداه التعب ..

    .
    .

    حسيت انه يخبي حزنه عننا .. عشان ما ننظر له نظرات شفقة ...

    !!

    ولا يظهر ضعفة .. بتاتااا ..
    ل درجة إنو إذا أحتاج ل حاجة أو شيء يجيبه من نفسه من دون ما يأمر أحد ..
    أتذكر .. إذا كان يبي حاجه .. ما يأمرني أجيبها له .. هو يقوم من نفسه .. يخدم نفسه بنفسه .. ما يبي يحسسنا بضعفه ...
    مع إنه يتعب بالوقفه و الجلسة .. بس ما يأمر أحد ...

    هذا طبعه ما يبي أحد يشيل همه .. يبي الكل مرتآح وهذي رآحته مثل ما قآل ..

    .
    .

    أشتدت الآلام ..
    المشي صعب ..
    الوقوف صعب ..
    الجلوس صعب ..
    صآر العكآز رفيق له .. يتعب بالرووحه و الجيه .. صلآة نادر يصليها بالمسجد ....
    حتى الدكتور مستغرب حآلته .. لكنه قآل أنت فيك سبب أو شي ..

    حآلآت أحياناا تخف عليه لكن قليل .. ما يمديه يفرح و يتفآئل خير ألا و يطيح منها ..

    مرت الليالي .. تعودنا ع هالحال .. لين ..
    بدينااا أولى ثانووي ..
    كل يوم و كل ساعه و كل دقيقه افكر و يجيني إحساس خووف انه بيصير له شي مفاجئ .. مثل الآورآآم .. و آلآم رجليه ..

    نحف .. و نقص وزنه .. ما ياكل إلا إذا أشتد عليه الجوع .. ما يسمع لأحد .. همه بقلبه ولا يتكلم ..
    أحاول انفه عنه جوه .. يتكلم عايدي و يسولف و يضحك ! لكن الهم مبين بوجهه ... إذا سألته : متضايق تبي شيء .. محتاج شيء ؟
    يستغرب سؤالي و يقول انا ما طلبت شي ليه تسأل ؟؟ ما فيني شي شوف الضحكة ...

    أي ضحكة ؟!!
    ضحكة مزيفة ؟!!

    يوم تهدا نفسيته و يوم تنعدم .. لكن ما يباان ك العآدة ..

    رغم ظروفه الصعبة جدااا .. إلا إنه مجتهد بدرآسته .. و درجآته ممتآزة ..

    و مع بعض في هالمرحلة الصعبة .. ملازم له ما أفارقه ..
    كنت أحااول ما أخليه يحتآآج لشيء .. و اريحه قدر الإمكآن ..

    لكن ع قووولة .. " راحتي إنك ترتاح ما أتعبك "
    ما يدري إن راحتي هي إني أشوف الفرح كاسي وجهه و الهم بعيد عنه ..

    و تعودنآ ع الآياام ..
    و صبرنا ع القدر الصعب ..
    ما أعترض ع القضاااء .. قدر الله وما يشاء يفعل ..

    .
    .

    جاني بسام للبيت .. " صبح الجمعة " أنا يوم الجمعه دآئما اكون صآحي الصبآآح .. و جا لي بدون لا يقووول ..
    استغربت حضورة بالعااادة يحجر نفسه في صومعتة " غرفته " ولا يطلع منهاا إلا بطلعة الروووح ..

    أتصل علي ..
    بسام : جييتك إفتح الباب ..
    أستقبلته بفرررح ابداا ما جا في بآلي إنه بيجي .. انوآع الإستفهامات فوق رآسي ..

    .
    .






    صباح الخير يا صباح الخير ..
    يا أحلى صباح في شوفتك غير ..
    صباح الشوق .. صباح الذوق .. صبآآح ل شخصك " يلوق " ..
    صباح كله بوجودك يبشر ب خير ..
    صبآح لآ حس فيك يبتهج و يثير ..
    صباااح يجي بدونك بلآ معنى يصير ..
    شاحب كئيب .. يا معنى كل كلمة صباح الخير : )


    .
    .

    جلسناا في غرفة .. تبع الملحق دآيم نجلس فيه أنا وياه .. مذاكرة + سوآلف + نوم .. لهاا ذكريآت حلوه ..
    بسام : مستغرب صح ؟
    أنا : إي والله وش الطاااري ؟؟؟
    بسام : والله حسيت إني فرحآن إشوي .. و رجليني ما آلمتني هاليومين .. قلت أجي أزورك وش ورآآي ..
    انا : يا جعله دووووم العافيه و هالفرحه اللي خلت وجهك ينوور .. هلا بك والله و حيآآك كل يوم تعاااال ..

    سوآليف و سوآليف ..
    مر الوقت بسرعة ..
    قلت له : بروح إشوي أبدل ملابسي و أرجع لك و نطلع .. صبرر بس ..
    بسام : أنتظرك بالسيارة ..
    أنا : أساعدك أوصلك ؟
    بسام : لا ما يحتااج ..
    أنا : درج الملحق صعب عليك ..
    بسام : يا رجال .. الله من مره رقيت و نزلت .. حبكت يعني هالمره بتساعدني ..؟!
    أنا : خلاص لا تعصب برااحتك ...

    .
    .
    .
    .
    .













    .
    .
    .
    .

    رحت و ما طولت ..
    لما رجعت .. و انا مااشي له ..
    سمعت صوته يصرخ ... !!
    : تعاااااال بسسسسرعه ....
    أنا طاار عقلي ..
    الخوووف جمد أطرااافي ...
    ركضت لمكاانه مسرع .. لماا وصلته ..
    شفته طايح عند الدرج مآسك رجله و يتألم بقوووة ..
    و أشيله خايف : بساااااام ؟؟؟؟؟
    بسام دمعت عينه : طحت في الدرج على رجلي .. تعورني ...

    على طول شلته ع المستشفى .. ما عاااد اجمع شي .. تشتت باالي ....

    .
    .

    ... إنتظار ..
    .
    ....... إنتظار ..
    .
    ............ إنتظار ..
    .
    جلست أمتر سيب المستشفى رآيح جآآي و متوتررر ع الأخير ..

    جااا الدكتووور طلعت بوجهه و تروع مني ..
    : هاااااا بشر يا دكتوور صار له شي ..؟!!!
    الدكتور : مااا تخاف .. إذكر ربك ما فيه شي كبير ..
    انا : لا إله إلا الله طيب وش فيها رجله ..
    الدكتور : كسر في الركبة على السااق .. نجبسه له وإن شاء الله كم شهر و يرجع يمشي مثل أول ..
    انا أنصدمت : كسر ؟؟؟؟؟؟؟
    تضااايقت بالحيييل بالحيل .. و أسودت الدنيااا بوجهي ....
    : حراااااام والله حرام ما يستاااااهل إللي جاااه توهااا تعااافت رجله و تحسنت صحته و يجي شي ثاااني ينكد عليه فرحته ياا رب رحمتك ....
    مسكني الدكتور مستغرب كلامي .. ( طلع بدوون شعور غصب عني ) ..
    الدكتور : هدي ياخوك هذا القدر و ما جاه إلا كسر بس ! ما جاه شي أعظم إشكر ربك .. وش فيك مهول الموضوع .. ؟؟؟

    /

    [ ما يدري إن بسام له أكثر من السنتين متعذب بالإمرااض ولا خلته يتهنى بحيآآته ]

    إستوعبت إني أتكم لاا شعوريآ و تماسكت إشوي ..

    و أنا أنتظرهم يخلصون منه أتصلت ع إبوه أخبره عن اللي صار بعد ما هديت ..

    كنت شايل هم إن ترجع نفسيته للإنعزآل و الضيقه .. طوول الوقت افكر بهالموضوع ..

    جااا إبوه وملامح الخوف في وجهه وآضحه ..
    قلت له كل شي .. من .. و .. إلى ..
    خفت يظلمني ..
    أقوول له و انا أنتفض .. ( خوف + توتر + هم ) ..
    هدّااني و قال ما صار إلا الخير إن شاء الله .. ( يهديني ولا يهدي نفسه ! )

    حطوه بغرفة ..

    مشيت أجر خطوتي .. متضااايق حدي .. حسيت إني السبب في اللي صار ..

    و يوم دخلنا عليه ..
    كان ساكت .. إن سألناه جاوب .. ولا يسكت .. ( كلمة و رد غطاها )

    .
    .

    ما أدقق بالتفاصيل اللي صآرت ..
    كلها كم يوم و طلع من المستشفى مجبس ..
    تغيرت نفسيتة مثل ما توقعت ..
    صار يكره كل شي ..
    إنعدمت النفسية .. و معها الشهية ..

    اللي مخوفني .. إنو شااايل علي بعد الكسر .. أحس إني السبب في اللي صار له ... لكن العكس صحيح .. كان تفكيره أعلى من كذا .. و يقول في كل شي مكتوب و مقدر ...

    .
    .

    إتصل علي يوم ..
    يكلمني عاايدي .. سؤال و سوالف .. لين تكلم ب جد ...
    بسام : أنا بروح القصيم عند عمي ..
    أنا : وش المناسبه ؟
    بسام : مزآج .. أبي أروح عندهم هناك ..
    أنا : متى ترجع ..
    بسام : أنا قصدي بكمل درآستي عندهم بالقصيم ..
    أنا انصدمت : إييش ؟! ليه بتنقل ؟! بساااام تتكلم جد أنت ؟؟
    بسام : تعبت أنا خلاااص مابي الريااض .. كرهت اجلس فيها .. ابروح عنهاا برتااح شوي ..
    أنا : تمزح أكيد ..؟؟
    بسام : أمزح ؟؟ أجل لا تصدقني لين تشوفني ساحب ملفي من المدرسة .. و رآيح القصيم ....
    أنا : و أنااا تتركني كذااا تحسبهاا سهله علي ؟؟
    بسام : غصب عني ....

    صدمني قراره السريع .. ما توقعته منه أبد .. ضاااق صدري .. لكن ما أقدر أوقف بطريقة ..
    بسام أعرفه راسه يابس .. لا بغى الشي يسويه .. و انا مقدر ظروفة و نفسيته ..
    يمكن تهدا و ينبسط بالقصيم .. خصوصا إن عمه اللي بيروح له .. أحب عمانه بالنسبه له ..

    إبوه و أهله ما ودهم باللي يصير ..
    لكن شافو هذا رأيه و هو مرتاح له .. تركوه ع راايه .. يبونه يرتااح بأي وسيله ...

    .

    رآح القصيم .. جلس يوم بس .. فقدته .. من جد حسيت بفرااغ .. لكن وش أسوي ؟؟

    مر .. إسبوع .. إسبوعين .. ثلآث ..
    شهر !

    أشغلتني الدرآسه من إني أكلمه داائما .. كناا بأولى ثانوي و الفصل الثاني و ضغط دروس و إختبارات ..
    كل يوم إختبار لااازم .. و لا في وقت ..
    يكلمني وأكلمه .. من فترة لفترة ..
    وحشني بقوة .. فقدته بالمذاكرة .. دائما نذاكر مع بعض ..
    فقدت جلساته و سوالفه ..

    شهرين ما شفته ..

    حتى رجله ما جبرت .. صار خطأ بتجبيسهم الأول .. !
    و جبسوها ثاااني ..
    جاته فتره يروح و يجي بكرسي متحرك .. أسهل له ..
    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:27 am


    يوم الجمعه ..
    المغرب أتصل علي ..
    يكلمني بهدووء .. و إنا نسولف ..
    بسام : يوم الإربعاء بالمدرسة إغمى علي ..
    أنا : أماا ؟؟؟ وش بلااك فيك شي ؟؟ أو إغماء عادي ..؟ شكلة والله من قل الأكل ؟
    بسام : في المستشفى قالو لي يمكن أعرآض .....
    أنا مسكت قلبي : أعراض إيش ؟؟!!
    بسام : مدري يقول يمكن أعراض جلطه ..
    أنا أنصدمت : نصاااااااااب ! و طلعووووك ؟؟!!
    بسام : قالو لي تنويم .. اجلس عشان نتابع حالتك بس رفضت .. الإختبارات النهائيه بعد أسابيع إشويه ماااني فاضي أخاف يحبسوني ولا يلعبون فيني .. أطلع أصرف ..
    أنا : مجنوووون أعراااض جلطة جلطة يا فااهم موو سهله ؟؟
    بسام : إهو قال يمكن .. ما أكد لي .. تفاائل خير ..
    أنا : الله يستر .. أنت مطنش ما همك شي .. الإختبار مو مهم أهم شي صحتك ..
    بسام : تبيني أعيد أولى ثاانوي لااا أمنيتي أطلع منها ..
    أنا : قلت لك الدرااااااسه موو مهمه ... وش ناااوي تذبح نفسك ؟؟؟ أعقل و إرجع للمستشفى !
    بسام : لا تحاول .. أنا حاطها في باالي .. و أنت عارفني ..
    أنا عصبت : و عمك وينه عنك ما هجدك و خلااك تنطق بالمستشفى غصب عنك ؟؟
    بسام : ههه ما يعرف ..
    أنا بلمت : صاادق ؟؟؟؟؟
    بسام : و لا رااح يعرف ..!
    أنا : أنا بتصررف و أخليه يجرك و يرجعك للمستشفى ...
    بسام : ما حللتك زين ... إذا تعزني إكتم ع المووضوع .. تكفى ..
    أنا تضاايقت : .............
    بسام : صح أنا متحديك بالنسبة من يكون أحسن ..
    أنا : مهمل صحتك عشان تتحداني ..
    بسام يضحك : أنت قاايل باخذ نسبة أحسن منك نشووووف ..
    أنا : لا والله أشوفك مجتهد طآآل عمرك ..
    بسام : نشوف من هو صاحب النسبه الأعلى ..!
    أنا : هذا همك بس و الصحه على جنب ....
    بسام : ليتهم لو شافو رجلي مكسورة يرحموني و ينجحوني ب نسبه حلوه ..
    أنا : الله يوفقناا ..
    بسام : أجمعين ..... إسمعني عاااد أبيك تزورني الأسبوع الجااي ..
    أنا : إن شاء الله أنا مخطط أجي الإربعاء ..
    بسام : أخيرااا بشوفك كم لي من شهر بس اسمع صوتك .. عسى ما تغيرت ..
    أنا : لا نفسي ما تغير شي ..
    بسام : هههه ..
    أنا : أهم شي صحتك بس إهتم فيهاا لا تطنش ..
    بسام : إيه بخير ما تشوفني وش حلآآتي ..

    رآح الوقت .. أول مره اجلس أكلمه فوق الساعتين .. كلماا جيت أسكرها يقول اصبر ما شبعت سوآآلف ..

    يوم السبت كلم أهله .. و اللي يعزهم ..
    يوم الأحد تحديداا الساعه 3 الفجر .. عمة صآحي يصلي صلآة القيآم ..
    طلع و كآن قريب من غرفة بسآم .. سمعه يكح و يتنفس بقوة .. رآح يتطمن و شافه واقف عند الباب ..
    العم : بسام تعبآآن ؟؟؟
    بسام بسرعه دخل غرفته : لااا لااا طالع أبي الحمام ..
    سكت عمة و عين خير ..

    تجهز ل صلآة الفجر ..
    دخل على بسآم : قوم .. الصلآة ..
    بسآم : عمي بصلي بالبيت .. تعباان إشوي ..
    عمه خاف : سلآماات ؟؟! بسم الله عليك وش صاير لك ؟؟
    بسام : مصدع مره راسي بينفجر ..
    عمه : أجيب لك بندول أو تبي أكل أو شي ؟
    بسام : لاا مااا أتعبك كله صداع و يروح .. ما تقصر ..
    عمه ما كبر الموضوع : اللي يريحك ..

    السآعه 6 الصبآح ..
    جاله بيصحيه ل المدرسة ..
    وجهه متغير .. و يعرق .. وماسك صدره ..
    : بسااام ؟؟
    بسام مغمض : نعم ...
    عمه مسكه : وش فيك ترتجف .. و أطرافك بااارده !! مريض فيك شي ؟!!
    بسام : تعباان يمكن حرااره ..
    عمه : أي حراره ..؟؟! متأكد ؟؟؟
    بسام : والله مااا فيني شي بس مررهق أمس اجهدت نفسي ..
    عمه : دايم تتعب نفسك مدري متى بتهتم شوي ..
    بسام : والله حاافظ الكلام ..
    عمه : الله يهديك ..
    بسام : مقدر أروح المدرسه .. بغيب اليوم .. أحس بكتمه ..
    عمه : وين تروح و إنت بهالحااال .. خلاص إرتااح ... أوديك المستشفى ؟؟
    بسام : لا ما تسوى ..

    الكل رآح ل شغلة ..
    و البيت هادي ..

    محمد ولد عم بسام يدرس بالمتوسط .. متغيب عن المدرسة .. و جالس بالبيت ..
    ( يحكي اللي صار .. بالتفصيل .. )

    ويقول .. .. ..
    صحيت ع الساعه 10 و إشوي و كنت بالصآله الفوقيه .. جلست حوالي نص سآآعه ..

    فجأة .. سمعت صرخه ..!
    طلعت من الصاله مسرع .. و شفت بسام واقف عند باب غرفته .. ماسك راسه .. و ايده الثانيه ماسكه قلبه ....
    محمد : بساااام وش بلااااك ؟؟؟؟؟
    بسام يتنفس بصعووبه .. و أستغرب وجود محمد ب هالوقت ..
    بسام : محمد موجود .! تعاال ساعدني برجع للسرير .. مقدر أتحرك ..
    ساعدته و انا خااايف .. وكل إشوي أسأله : فيك شي ؟ محتاج شي ؟
    و يسكت ما يرد ..
    جلسته ع السرير ..
    بسام بصوت عالي : أتصل على عمي .. بسرعه ....
    ( وماسك قلبه و يتألم )

    بسرعه إتصلت ع إبوي يجي .. و انا مثل المشلووول .. أنتفض من شده الخووف .. متفاجئ من صرااخه !
    قلت لأبوي اللي صاار بإختصار و قال بجي بأقرب وقت ..

    جلست معه أهديه أسمي عليه مدري وش أسوي .. شكله ما يبشر خيير ..
    وجهه مصفر .. و يعرق .. و جسمه بااارد .. و يتنفس بصوت ( مكتوم ) و عيونه في السقف تدمع .. و ينتفض ..
    دمعت عيوني أشوف ولد عمي كذا مقدر أسوي شي ..
    محمد : بسااام قوول لا إله إلا الله .. إذكر الله يا بسااااام !
    بسام بصعووبه : لا إله إلا الله ..

    قام من السرير شبه وااعي و انا امسكه : إجلس وين ترووح ..
    يتنفس بقوة : وين عمي ..
    دخل إبوي بهاللحظه يركض و معتفس خاااايف ..
    بسام يوم شااافه ...
    صرخ : عمي !!!!!!
    و طاح ع الأرض و فقد الوعي .....

    مسكنااه و حطيناه ع السرير .. انا وقفت و تجمدت ما قدرت أتحرررك ..
    و أبووي يهز فيه يبيه لو يفتح عينه .. لكن مااافي فايدة .. ما تحرك فيه سااكن ..
    شاااله و رحناا للمستشفى طواالي ..

    ساااعااات إنتظار و خوف ..

    .
    .
    .
    .
    .


    .
    .
    .
    .
    .

    الدكتور : جلطة قلبية !! و دخل في غيبوبة قد تستمر مدة طويلة .. و الان هو تحت العناية المشددة .....

    انا .. ضااع عقلي و جلست ع الأرض أصرخ بقوة موو مستووعب : مستحيييل بسااااام بسااام لا يصير له شي تكفووووون تكفوووووووووووون ..

    الدكتور : مع الأسف حالته .. حرجه ..
    محمد : دكتور فيه أمل ؟ أرجوووووك ...
    الدكتور نزل راسه : إدعو له ..

    إبوي حالته حاااله مسك رااسه و جلس ع الكرسي .. و يدعي له .. هذا اللي يقدر يسويه بهاللحظه .....

    .

    نترك القصيم ...
    و نرجع للرياض ..

    بنفس اليوم .. بعد العشاء تقريبا .. كنت بغرفتي أذآآكر ..
    دخل علي إخوي اللي أكبر مني بسنتين ..
    فتح الباب بقووة ..
    ريان وجهه أحمرر : بسااااام ماااات !!

    !!!
    !!!

    أنا ....
    إيش ؟؟!

    !!!

    ريان : مااا تفهم أقولك بسام ماااات ماااااااات !!
    أنا طاااح اللي بيدي : ريااان وش تقوووول إنت صاااااحي ..

    أنا سكت فجأة .. لما شفت دموع ريااان تنزل ....
    غطى وجهه و طلع وصفق الباب وراه ....
    أنا الأن .. بدت تدخل الكلمة في راسي .. شوي .. شوي ...
    .
    بسام مات ..
    بسام مات ..
    بسام مات ..
    !!!!!
    لاااااااااااااااااااااااا اا
    كذااااااااااابين ....
    بسااااااام مستحيل !!

    دخلت بدوااامة ..
    قمت أدوووور و أدووور ماااسك راسي ..
    صحييييح الخبر ؟؟؟ او يلعبون علي .. لاااا أكييد يلعبووون أكييييد ....

    طلعت من الغرفة .. و نزلت الدور الأرضي مسرع أبي أحد ينفي الخبرر يمكن مقلب ..؟؟
    شفت الوجيه .. ما عليها أي ملاامح تنفي اللي سمعته ...

    إبوي دخل هاللحظة ..
    أنا شفته و رحت له ركض .. أهز راااسي بمعنى ( صااااادقيين ؟؟ ) ما قدر لسااني ينطق حرررف ..
    شفت عيونه حمرااا .. ما رد علي ...

    بس .... خلااااص .... بدت .. الكلمة .. تثبت في بآلي ...!
    صرخت فيهم : أي واااحد يموووت أي واااااااحد إلاا بسااااااااام ..

    أخذني إبوي و دخلني غرفة و صك الباب .. و انا مشلوووول مو واعي باللي حولي تفكيري محصور في بسااام و دمووعي بدت تطييييح ..
    إبوي يمسك نفسه : أذكر الله .. و .. بسام .. الله .. يرحمه ... !

    !!
    !!

    الله يرحمه !!
    الله يرحمه !!

    يا كييييف هالكلمة صعبه ....

    أنا : تستهبل إنت قوول إنها كذبه الله يخليييييييييك .. مستحيل بسااام يمووت وش السبب ما فيه شي طيب و متعاافي تووه كلمني بخييير ( صرخت ) تكذبووون ...

    ضمني بقوة و أسمعه يتكلم مدررري وش يقوول ما كنت أسمع شي ذيك اللحظه كل تفكيري إنشششل ..
    إنكتمت فجأة و جسمي إنتفض ...
    طحت علييه مكتوووم متشنج ماا عااد أحس بالأكسجين في المكااان إسووودت الدنيااا علي ... و لا صرت أحس بأحد .....

    .
    .


    مستحيل .. يبعدونك ..!!
    كيف بتهنى بدونك !!
    حياة اعيشها بالهم ...
    وش تفسرهاا ظنونك ؟!
    كم بموت من الحزن !
    كم ..!!
    يا كم ..!!
    حآآلي أنا مهموم .. مذبول ..!! بيذبحني الغم !!
    أرفق بي شوي ... خفف جنونك !
    لا تهتم .. بس تنادني ..
    أفزع لك : يالغلا [ سم ] !!
    إهمس لي و قول ..
    خلهاا عنك .. دنياا تخونك !!


    .
    .

    أسمع ضجيج .. و بثقل على صدري .. و راسي كتلة صخر ..
    صحيت مفزووع و كمام البخار على وجهي .. فكيته منزعج و ابي اتكلم لكن صوتي مخنووق .. تعبت تعب ما مر علي ....
    أشوف إخوي فوق راسي و يتكلم ماااستوعبت وش يقول ...
    دققت بالمكاان ( غرفتي ) ..
    .
    تذكرت بسااااااام ..
    هاااااجت نفسي و تفجرت دموعي ... شهقت من حررر ما أحس فيه ..
    و حاولت أتحرك بس راااسي ثقيييييل ...
    ريان : وين رايح .. إرتاااح ..

    انا مابي شي الحين بس أبي واحد ينكر خبرر موت بسااام ..

    طلعو عني و خلوني وحيييد .. ترااااكم الحزن فيني .. أصيح بصوت شبه مسموووع و انااادي بإسمه .. " لا حياااة لمن أنادي "

    قمت أدوور بالغرفه تاااايه ضاااايع مادري وين أرووح ؟؟؟ تذكرت موااقفه كلاااامه ضحكاااته حركااااته فرحته حزنه ضيييقته كل شي أجتمع في لحظه وحدة ....

    زااادت دموووعي دموووووع ما توقف ...
    رجولي ما عاااد شااالتني ..
    ما تواازنت و طحت عالأرض ..
    حسيت ب بروودة الرخام و جسمي حاااار .. كأني أغلي من جواااا ..
    هاااجمتني الكتمة مره ثاانيه و تشنجت .... مسكت الكماام أبي أتنفس .. ما رجع لي النفس وقف ....
    ما قدرت أتحمل لين فقدت الوعي ...

    هذا كل اللي أذكرة ... بعدها رحت بعاالم ثاااني ..

    .
    .
    .

    الله أكبر .. الله أكبر ..
    أشهد أن لا إله إلا الله ..
    أشهد أن محمد رسول الله ..
    حي على الصلاة .. حي على الفلاح ..

    .......

    صوت الآذآن تخلل مسامعي ..
    أبي افتح عيوني .. موو قادر ..
    أبي أتحرك .. موو قااادر ..
    جسمي مخدر و أحسه متكسر ..
    أسمع صوت جهاز البخاار .. و انا مكتووم .. مقدر أتحررك ... أخذت الكماام و جلست عليه لين رجع لي النفس شوي ..

    حاولت أرفع نفسي .. أبي أصلي .. و أدعي ربي إن يكون خبرر موت بسام كااااذب ...

    صليت بغرفتي بعد جهد و تعب .. و اجلس قبال القبله و رجعت لدوااامة البكااء من جديد ...
    و أتكلم بصوت مسمووع : ياااااااارب عووووونك ياااااااااارب صبرك ياااارب إرحم عبداا يتوسل إليك يااااااارب ....

    الله أعلم وش قلت ذيك الساعه .. دعيت وبكيت بحرررقه لأول مره بحيااتي ..

    مر وقت طويل .. ما بين دموع .. و دعااء .. و ذكرى .. أتعب و تغفي عيني دقيقه وأقوم مفزوع و كوابيس و أوهاام ..

    .
    .

    قبل الظهر بشوي ..
    في غرفتي ..
    طايح ع الأرض نص وااعي ..

    حسيت بأحد يهزني .. يحرك رااسي .. و يناديني ..
    فتحت عيني واللي ما جفت من الدمع ..
    .
    إبوي : تسمعني ؟
    أنا ركزت : إيه .....
    جلسني ..
    إبوي : ........
    ( صراحه ماذكر وش قال بالضبط )
    لكن كان يتكلم عن القضاء و القدر وإن الموت .. كل نفس داخله لبابه ..

    كنت مررهق و لا أحس بشي من شدة التعب .. أساسا جسمي ضعيف ما يتحمل ..
    وطول الوقت دمعي يطيح بهدوء ..

    سندني ع صدره و يقراا علي قرآآن ... حسيت ب راااحه .. و هدت نفسيتي كثير .. و جسمي سكن من النفااضه ...

    إبوي : الصلاة عليه بعد صلاة العصر ...
    انا من قااال هالكلمه .. شهقت و رجعت دمووعي تطييييح بكثره ..
    تكلمت بصوت عالي مخنوق : خلاص رااااح بساااام راااح ؟؟؟ تكذبوووون حراام عليكم أرحموووني ..

    إبوي منزل راسه و سااكت ..

    : هو قال لي أجيه أشوووفه الإربعااااء وربي قااال لي شلوون يروح وانا ما شفته شلووون ... ؟؟؟

    داااارت علي الدنيا ..
    وقف ..
    و قال : ترحم عليه هذا الواجب أنك تسويه هاللحظه ...
    و رااح ...

    من طلع جتني دووخه و رجع لي ضيق التنفس من جديد ..
    ما قدرت أتحرك .. بدااية تشنج .....
    تعبت و غفت عيني و لا قااومت ...

    .

    حسيت بموية أنكبت على وجهي ..
    شهقت مرووع .. !
    و أبووي يسمي علي و يهديني ..
    أبوي : كيف صحتك ...
    أنا ما رديت بس هزيت رااسي .. حتى ما فيني حيل للكلاام ..
    أبوي : ما بقى شي ع العصر .. فيك حيل تمشي و تتحرك ؟

    أنا منهد حيلي و من جد تعبان مقدر أتحرك .. لكن مستحييل .. أبي أروح معهم .. فيني أمل إلى الأن يكون الخبر مكذووب ..

    أنا : إي بروح ..
    وقفني ..
    إبوي : مشينا ...

    لبست ثوب وتلثمت بالشمااغ .. أخفي ملامحي .. التعبانه ..

    في الطريق .. عيوني دمعها سكيب .. أشوف المباني ... مغطيها السواد .. كل شيء كئيب ... أتلفت و أشوف الشوارع .. كيف متلونه بلون الحزن .. ( حتى الجماد حاس بمر فرقاك ) .....

    يا طول الطريق ..

    لما وصلنا .. ما أبي انزل .. ما ودي أشوف دليل موته قدامي ..... للحين ... مو مصدق ...

    مشيت متمسك بأخوي .. ما أقدر أمشي بتوازن .. رجولي ما أحس فيها .. تبنجت ...
    و خطواتي ثقيلة ...

    طاحت عيني على إبوه .. هذاا هذا إبو بسام .. بودي أروح اسأله ( صح الخبر او يكذبون ) لكن وين .... إستوقفني دموعه .. توقفت و دآآآر رااسي .. ( يعني صح الخبر ؟؟؟ )
    طحت ع الأرض مااااسك راسي ( لااا لاااا قولو إنه حي تكفووون ) و صوت البكااء يعلى ..
    إخوي يرفعني يضمني و أنا ادفه و أصرخ عليه ( تكذبوووون )

    هديت إشوي .. إستوعبت إني بمكان عام .. و مسكت نفسي قدر المستطااع ..

    جاء إخوه ..
    ( نسخة بسام )
    أنا قمت فجأة بدون شعوور .. عيوني غرقانه ما أميز .. بس شفت وجه بسام فيه !!
    ناديته بصووت : بسااام ؟؟؟؟
    ابراهيم تلثم لما شافني .. و أخذني لحالي .... و كان ماسك نفسه ..
    إبراهيم : تبي .. تشوف .. بسام ؟؟؟
    أنا ركزت فيه .. و عرفت انه ابراهيم .....
    انكمش قلبي و سألته : وين ه ..؟!!
    إبراهيم : تعال .. معي ..

    أخذني ....
    و دخلني غرفه أو مدري إيش بالضبط .. ما كنت مركز بالمكان .. شفت قدامي شي ابيض .....
    ألتفت على إبراهيم : هذا .... هذا بسام ؟
    إبراهيم : إيه ..

    أبي أمشي .. أبي اسأله .. أبي يتكلم .. أبي ينكر اللي يقولون .. أبي .. و أبي .. و أبي ...........

    كل خطوة أمشيها .. كأنهاا سااعه ..
    مابي أووصل ..
    لكن الواقع أقوى .. !

    وصلت له ..
    دققت ب الملامح ...
    هذا .... بسام .. !
    كأنه نايم .. شكله هادي ..
    يعني ... الخبر ... صحيح .. ؟!
    هزيته .. ما يرد ..
    نآآديته .. مآآ يرد ....

    .


    هذا أنت ؟؟!!
    إفتح عيونك .... تبسم ..!!
    هذا أنت ؟؟!!
    حرك شفاتك .... تكلم ..!!
    وين إنت و كيف كنت ..
    طلبتك قول إني أحلم .. !!
    كانه أنت !!
    طالعني !
    و نور ب نظرك جبيني ..
    كانه أنت !!
    كلمني !
    و أطفي أشوااقي و حنيني ..
    أنت .. سآآس الغلاا .. أنت ..!!
    غصب عنك و غصب عني ..
    بس شفتك ..
    أنقلب هالكون كله [ أنت ]
    و يضيع هاجس الشوق .. و أنيني !!


    .
    .

    ناديته : بسام ..... رد علي ...
    ( لا مجيب ) ..
    شهقت و دخلت بدوامة بكااااااء و ضميته بقووة ..
    و صرخت صرخه مدويه ...
    : بسااااااااااااااااااااااا اااااااام !!!
    و إبراهيم يشيلني عنه .. و انا متمسك ..
    : أتركني ..
    إبراهيم : حرااام اللي تسويه خلاص أرجوووك ..
    دفيته بقوة : أتركني خلاااص ..
    إبراهيم : يبي منك الدعوووة .. أكيد ما يرضى باللي تسووويه ...
    أنا مخنووق : طلبتك إبرااهيم أتركني ..
    .
    أبي أضمه أبي أكلمه أبي أشووفه ..... لكنه أقوى مني .. خلقه مااافيني حيل و تعبااان ..
    طلعني و انا مااادري عن أحد بس كل اللي أشووفه وجه بسااام ...

    جلست عالأرض وانا موو مستووعب .. صعب وربي صعب أشوفه بهالحااال .. الموقف أكبر مني ما تحملته ..
    غطيت وجهي و هلوست من صدمتي ..
    ( رااح رااااح ما عاااد بالدنيا بسااام راااااااااااح .. ليه بس يا بساااام ليييييه رحت و خليتني وحيييد .. ما حفظت بووعدك لي أنك بتبقى معي طووول العمر ... ليتني مت قبلك و لا أذووق موووتي و أنااا حي ! )

    خلاص صدقت .. شفته قدامي لا نبض و لا حركه ...
    ( مآت )
    هالجملة تدوور في رآآسي .. موو معقووول مآآآبي أصدق ... ماابي أعرف الحقيقه ....

    إبراهيم تأثر من حالي .. و من الكلام اللي يطلع مني بدون شعور ....
    و طلع صوت نحيبه ..
    و جلس معي ...
    كل واحد حآآلة أصعب من الثاني ..

    : مشينا نصلي ...
    أنا .. راسي بينفجر .. صدااااع و دوووخه ...
    قمت غصب عني .. جسمي مشلول ...

    بدأو بالصلاة ..
    و مادري كيف صليت .. وجهه يراودني كل لحظة ..

    رجعت البيت و قفلت ع نفسي الغرفة ..
    مااابي أحد خلااااص كرررهت الدنيا كرررهت عيشتي مابي أحد غير بسااام مااااابي غيره ...

    زااااادت ضيقتي و همي لما تذكرت كلامه ..
    /
    بسام : ليتهم لو شافو رجلي مكسورة يرحموني و ينجحوني ب نسبة حلوة ..
    /
    من تذكرته تفجرت دمووعي .....
    تكلمت بصووت ..
    ( تفداااك النسبه يفداااك النجاااح بس أرجع يالغااااالي إرجع
    أعطيك اللي تبي لوو رووحي ما تغلااا بس أرجع طلبتك أسمعني )

    أشلون بعيش ألحين أشلووون ما تعودت حياة تكون بدوونك ؟؟

    .

    وقتهاا كان عمري 14 .. أعترف والله إني .. صغير ع الهم .. !

    .


    يا ليتك ما رحت و خليتني ملتاااع ..
    وين بلقى مثيلك .. سبحآن من سوااك ..!!
    وين أبلقى الوفا بدنياا كلهاا لكاااع ..!!
    طاالبك طلبه ! أنا جآرك ..
    وسع لي القبر ويااااك !!
    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 12:11 pm

    مرت أيام ... لا أكل .. لا شرب .. حابس نفسي .. إن كلمني أحد ما أرد .. المدرسه ما قدرت أروح لها .. و كيف أروح و انا متعود كل صباح أمر عليه آخذة ....
    غير هذا .. مكانه بجنبي بالمدرسة اللي رااح يكون فاضي .. وينه اللي كان يجلس فيه ..؟؟؟ و كيف أتحمل أجلس و هو مو فيه ؟؟!
    كنت أنتظره يرجع من القصيم لآجل يرجع لمكآنه جنبي و نرجع مثل أول !!
    قدر الله .. وما شآء فعل ..
    كل يوم .. و كل ساعه و كل دقيقه افكر في .. مواقفنا .. جمعاتنا .. طلعاتنا .. سواليفنا .. كل شي ..
    جف دمع عيني .. من كثر البكاء ...

    غصب .. رحت أختبر الإختبارات النهائيه ..
    نجحت بنسبة مرتفعه و مستغرب نفسي كيف جبتها .. 95 % بمساعدة المدرسين و علمهم بظروفي ..

    مرت فترة .. و أهلي و أقاربي .. ما يذكرون إسم بسام عندي ..
    مره من المرات .. سمعت إسمه يتكلمون عنه ... هاجت نفسي و تذكرته .. و جااني شي عظيم لدرجة التشنج ..
    قدر الإمكان أحاول أتجنب أي شي يجيب طاريه .. ذكراه تهيجني و تأثر تأثير قوي ع قلبي ..


    راح .. و راحت خيراته ..
    راح .. و راحت ذكرياته ..
    رااااح .. و راحت جمايله .. وعضاته ..

    بعد .. عدة شهور ..
    دخلت الملحق اللي كنا نذاكر و نجلس فيه أوول .. واللي تقفل ما أنفتح إلا هاليوم ..
    فتحت البااب .. ما ودي أشووف المكآن و أتذكر المااضي .. لكن إلى متى ..!! قدر الله .. نرضى بالمكتوب ..

    .
    .
    .


    هذا المكان .. إيه يا دنيا ..
    نفس المكان .. فيه تجمعنا ..
    فيه ضحكنا .. و تكلمنا .. مر الزمان ..
    أوقف .. اتذكرك ..
    ....
    و أناديك .. في كل مره ..
    دمعي فضح !!
    و إنكشف سره !!
    هذا المكاااان ..
    فتح جروحي ..!!
    نزفت روحي ..!!
    و يصرخ الخافق .. لرووحي :
    نوحي نووحي !!
    هذا الصديق هذا الرفيق !
    هذا هو بلسم جروووحي ...

    نرجع للمكاان .. هذا المكان ...
    نفس الزمان ..
    أجتمع فيه [ إنساان ]
    مع أغلى | إ ن س ا ن | !

    .
    .
    .

    دارت عيني بالمكان ..
    دخلت جوا .. أدور بلا هدف ..
    بس أتأمل المكآن بحزن كبير ..
    و تذكرت اللحظاات اللي عشناها مع بعض بهالمكاان ..
    أشوف المرتبه اللي يجلس فيها دآيم ..
    و كتبنا الحوووسه .. و الأقلام .. و النوتآآت ..
    طالعت بالباب .. أتخيل لو يدخل هاللحظه ..


    أطلب منك طلب !!
    تسويه لو " مرة "
    ابي منك الطله
    تسوا ألف طله
    و تطفي من الشووق جمرة
    و أوعدك يكون سر
    و هالقلب ما يكشف لهم سره
    أبيهااا
    أبيها تبرد من القلب حررة
    أبيها .. أبيهاا هالطله ..


    .
    .

    نفضت راسي من هالأفكار ..
    خلاص ( الله يرحمه و يغفر له ) ..
    رجعت عيوني تتجول بالغرفة .. أو بالأصح " المشب " اللي كنا نتدفى فيه أيام الشتااء الباردة ..

    و عيوني تدور .. ركزت ع شيء بالطآوله ..
    ........ الساعه ..!!
    هذي السااعه .....
    حقت بسااام .. اللي كانت عاجبتني وازعجته بهاا ...
    .
    تذكرت آخر كلام عنها ...

    *****
    بسام : هالساعه بتنكسر أو بيجيها شي من عينك .. خذهااا أصرف ..
    أنا : لا .. خلها بس أقولك إنها عاجبتني بالحييل ..
    بسام : طيب خذهااا هديه ما تغلى عليك ..
    أنا : ماا تقصر والله حرام سعرها يروح فيني : )
    بسام : أفاا بس والله تستاهلهاا ..
    أنا : تسلم ..
    .
    كان مصر إني آخذها لكن أنا رافض لأن سعرها موو سهل ...

    و تركها هنا آخر مرة زارني .. ما كنت أدري إنه تاركها .. إلا لما شفتهاا ..

    دمعت عيني ..
    و صرخت من جواااا ....
    ليتك موجوووووود ..
    ( ليت كلمة صعبة هاللحظه )

    خليتهم ... يرتبون المكآن ..
    كان حوسه بشكل و مغبر ...

    بعد ما خلصو ..
    أعطوني جواال سوني أريكسون .. و قالو إنه موجود تحت المرآتب والكنبات ..

    شفته و ليتني ما شفته ..
    جواااااااله ..
    جواله اللي كان ضايع و لا لقااه ..
    مرت سنه عليه هناا ..
    .
    تذكرت كلامه ......

    ******
    بسام : أحسن شي إنه ضااع أبي أشتري غيره ..
    أنا : حسافه ..
    بسام : بكييييفه .. قديم ..
    أنا : الأرقام كلهاا فيه صح ..! طاااارت ..
    بسام : نسجلها من جديد وش المشكله .. أهم شي أشتريت جواال جديد ..

    .
    .

    لا الجوااال و لا السااعه .. ليتني ما شفتهااا .. ضاااقت علي الدنيا بهاليوم .. و رجع للصدر همووومه ..

    كل هذا غير الدفاتر و الذكريات و حركآت أوول .. اللي كلما دخلت غرفتي لازم أشوفهاا ..
    كنت بحط صور ل بعض هالذكريآت .. لكن ما حبيت الفكرة ..
    خليها مدفونه جوا الدولات أحسن لا تطلع ..

    /
    /
    /
    /
    /

    بعد وفاة بسام بفترة ما أتذكر كم .. لكن كان بوقت رجوع حالي الطبيعي لي .. و بديت أدخل مع الناس بعد ما تقوقعت عنهم فتره طويله ..

    أتصل علي إبراهيم .....
    أستغربت إتصااله ... من بعد وفاة بسام .. قطعتهم و لا صرت أشوفهم ...
    بعد السلام .. و السؤال عن الحال ..
    إبراهيم : وينك ما عاد شفتك .. تقطعناا كذا .. كم شهر ما شفناك ؟ و كلما بغيت أقابلك تصرفني ...
    أنا سكت .......
    ( الصدق ... بسام و أخوآنه يتشابهوون كثير .. و أقرب واحد لملامح بسام هو إبراهيم اللي أكبر منه بسنتين ) ....
    عشاان كذا أنا أصرفه ماابي أشوفه و أتذكر بسااام .. عارف عمري بتأثررر لا شفته ...

    نرجع للمكآلمه ..
    إبراهيم : أكلمك أنت معي ؟؟
    أنا استوعبت : إيه كمل وش اتقول ؟
    إبراهيم : الأن ودي أجي أشوفك ..
    أنا : الله .. يحييك يا هلا بك .. أنتظرك ..
    .
    الصدق ما كنت حااب فكرة إنه يجيني .. مابي أشووفه بنفجر ..
    .
    لما وصل البيت ..
    إبراهيم : يالله حيووه ..
    ( أنتبهت للكلمة ! هذي دآيم بسام يقولهااا ... تضآيقت و أعتفس وجهي )
    أنا : ربي يحييك .. شرفتنا نور البيت ..
    ( من أول ما جا وأنا ما رفعت عيني عليه مابي أشوف وجهه )
    إبراهيم : وش فيك ؟
    أنا : ها ؟
    إبراهيم : كانك مرتبك ؟؟ هي أول مره تشوفني ؟؟؟
    أنا أطالع الجدار : ليه ؟ ملااحظ ؟
    إبراهيم : طالعني طيب ..
    رفعت عيني له .. و شفت ملآمحه .. جاا في بآلي وجه بسام آخر مره شفته ....
    إبراهيم : ؟؟؟؟؟
    أنا بدون شعور : والله أنك مره تشبهه ...
    إبراهيم تغير وجهه : الله يرحمه ..
    سكت شوي بعدين كمل : لو تبيني أكون بدل بسام أبشر ..
    أنا دمعت عيني : لو .. ألف الدنياا و أدوور ما ألقى مثله ... حتى لو إنت حاولت .. والله ما تجي ربعه .. هو صاحبي الأول و الأخير ..
    إبراهيم أنزعج من كلامي : الدنيا ما تتوقف هناا .. قداامك الطريق .. لا تخلي اليأس يتملكك ....
    ( الصراحه مااسك نفسي بقوة .. سيرة بسام فتحت جروووح .. و لو إن إبراهيم مو موجود كان أنفجرت )
    مد لي يدة ..
    إبراهيم : هذا جوال بسام ..
    أنا تنحت : ليه أنا .. بالذات ؟
    إبراهيم : ما ودنا نبيعه .. غير كذا .. أنت أولى من غيرك يااخذة ..
    أنا سكت ما رديت عليه .. " يمكن بسام ما يرضى أحد يآخذه .. لأنه كان يحب هالجوااال كثير " ..
    ( أستغربت تفكيري الغبي )
    إبراهيم : هذا الجوال بين يديك ما حركناه أبد .. سو فيه اللي تبي .. لكن لا تعطيه أحد ... إذا ما تبيه بااخذة أحتفظ به عندي ..

    أنا .. أخذته .. بدوون تردد .. أكيد أبيه .. عشان أتذكره ما أنسااه .. يكفي فيه لمسات الغالي ..
    .
    كلمتين .. و بعدها طلع من عندي إبراهيم ..
    .
    .
    فتحت الجواال عشاان أستخدمه ..
    أول ما فتح .. وصل مسج ...
    فتحته .. المرسل > حمد <
    المحتوى :
    ( وينك يا قاطع ما تسأل و لا شي نهون عليك - ليه جوالك مقفل ؟ )

    عورني قلبي ع المسج و ضييق صدري بالحييييل ..
    حمد واحد من أخويااه بالقصيم .. ما عرف بخبر وفاتة ....

    رديت عليه ..
    ( بسام بن .... ال .... يطلبك الحل .. والله يرحمه )

    فتحت الذاكرة ..
    الرسايل المرسله قريتهااا ..
    كلها سوآليف ..
    جتني ضيييقه ... و رجع لي الهم ثااني ..
    .
    حولت ع الصور .. صور له و لأخوانه و أخوياه ..
    دمعت عيوني .. ( توي نسيتك و أرجع أتذكرك )
    الله يرحمك ..
    ما قدرت أكمل .. مااا أتحمل هذاا كله ..
    كسرت الذاكرة عشان ما أرجع افتحهاا من جديد ..
    و شلت الشريحه .. و رجعتهاا لإخوه ..

    .

    أستخدمت الجواال .. و أشتريت بعده كثير لكن ما غيرته .. هو الأساااسي .. خرب وتكسر لكن متمسك فيه ..
    طبعا غير القديم اللي لقيناه بالملحق ..

    .
    .
    .
    .
    .

    بسام مالك قلوب الناس .. لطيب أصله و تواضعه .. و حبابته ...
    أول هالناس هو [ إبوي ] ..
    ما كآن يبيني أصآحب غيره ..
    يحبه و يعتبره زي ولده ..
    نادر إبوي تعجبه الشخصياات .. بس بسام غير ...
    و من حبه له ..
    بعد وفآته ..
    بنى له مسجد في أبهاا ..
    الى الأن و هم يبنون فيه ..


    و أرسل مجموعه ل أفريقيا .. تحديدا .. إلى ( سيراليون )
    و بنو له جامع هناك ..
    إنتهوا من بنآيته قبل أقل من السنه ..

    .
    .

    كثير سأل كم مضى على هالحدث ..

    مر عليه سنتين و شوي ..

    و الأن عمري 17 أدرس بثآلث ثآنوي .. أصغر من بسام بسنه تقريبا


    .
    .

    إلى هنآ .. إنتهى .. سرد قصتي ..

    .
    .
    .
    .
    .


    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 12:23 pm

    .
    .
    .

    [ دعآء ]

    .
    .
    .

    اللهم .. يا حنَّان يا منَّان يا واسع الغفران اغفر له و ارحمه و عافه و اعف عنه

    و أكرم نزله و وسع مدخله و اغسله بالماء و الثلج و البرد و نقِّه من الذنوب و الخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس

    اللهم .. أبدله داراً خيراً من داره و أهلاً خيراً من أهله ..

    و أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر و من عذاب النار

    اللهم .. إن كان محسنا فزد في حسناته و إن كان مسيئا فتجاوز عنه يارب العالمين

    اللهم .. اجعل قبره روضة من رياض الجنة و لا تجعله حفرة من حفر النار

    اللهم .. ارحمه تحت الأرض و استره يوم العرض و لا تخزِهِ يوم يبعثون

    اللهم .. يمِّن كتابه و يسِّر حسابه و ثقِّل بالحسناتِ ميزانه و ثبِّت على الصراط أقدامه

    و أسكِنه في أعلى الجنات في جوار نبيِّك و مصطفاك صلى الله عليه و سلم

    اللهم .. أمِّنه من فزع يوم القيامة و من هول يوم القيامة و اجعل نفسه آمنةً مطمئنة ، و لقِّنه حجَّته

    اللهم .. اجعله في بطن القبر مطمئنا و عند قيام الأشهاد آمن و بجود رضوانك واثق و إلى أعلى علو درجاتك سابق

    اللهم .. حل روحه محل الأبرار و تغمَّده بالرحمة أثناء الليل و النهار برحمتك يا أرحم الراحمين

    اللهم .. أوصل ثواب ما قرأناه من القرآن العظيم إليه و ضاعف رحمتك و رضوانك عليه

    اللهم إني أسألك بمنك وكرمك أن تتغمد الفقيد برحمتك الواسعه

    وأن تجعل قبره روضه من رياض الجنه

    وأن تثبته بالقول الصالح

    نسأل الله العلي القدير ان يجعله من اهل الجنه

    وان يسكنه فسيح جناته وان يجعل قبره روضة من رياض الجنة

    وان يمد له في قبره مد البصر

    وان تكون الآخرة خير له من الدنيا

    وان يفتح لها ابواب الجنان

    اللهم اجعل قبره روضه من رياض الجنة اللهم ابدله دارا خير من داره ..

    اللهم ابدله اهلا خير من اهله اللهم صبر اهله على فراقه و اجمعهم به فى الفردوس الأعلى ..

    اللهم اغفر له و لجميع موتى المسلمين .. اللهم اغفر لهم جميعا وارحمهم ..

    اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين الذين شهدوا بأنك الإله الحق ..

    وأن محمداً عبدك ورسولك وماتوا على ذلك ..

    اللهم آنس و حشته و أغفر زلته و نفس كربته

    اللهم أجعل القرآن الكريم في قبره جليسا و أنيسا ويوم القيامة شفيعا و إلى أعلى جناتك قائدا و رفيقا

    اللهم ثبته يوم الدين و ثقل موازينه و يمن كتابه و يسر حسابه و اجعله من ورثة جنة النعيم

    اللهم أنزل على قبره الضياء و الفسحة و السرور و الروح و الريحان و الفسحة و الرضوان ونور له في قبره ووسع له مد بصره

    اللهم شفع فيه القرآن و شفع فيه نبيك المصطفى و أرورده حوضه المورود و احشره تحت لوائه المعقود

    اللهم أجعله في بطون الألحاد من المطمئنين و عند قيام الأشهاد من الآمنيين

    اللهم أكرمه و لا تهنه و رضه و أرض عنها

    اللهم أرفع ذكره و أرفع درجته و أكرم مقامه يوم الدين و اجزل ثوابه

    اللهم أجمعه مع المتقين في جنات و نهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر

    .
    .

    اّمين يا رب العالمين

    .
    .
    .
    .



























    .
    .
    .

    B ~

    اترك الخآطر يبوح ..

    ينثر لك حزنه و ضيقته ..

    و

    يرثي لك قصيدته ...

    .
    .
    .




    عند .. موج البحر وعلى خاطر .. القلب الحزين ....!!

    تذكرته .. بكل لحظه !! وحارت بي كل ضيقه .... !!

    وينك .. ؟ تشوف عيشتي كلها حزن و .. انين ..!!

    ما بقى لي .. غير ربي .. يا ما دعيته .. وارتجيته ..... !!

    يرجع لي غالي .. صاحبته .. من اسنين ....

    أخذته مني المنيه .. ولو أقدر .. حميته ..... !!!

    انا وهو هذاك الوقت .. كنا على الصدق وافين .....

    كان يرد على كل هم و كل حزن لا .. طريته ..... !!!

    لا تخالفنا .. و تزاعلنا .. ماحنا على البعد باغين ......

    ارجع له ب " أسف " .. و بكل قوة .. ضميته ..... !!

    كنا مع بعضنا .. نروح .. و ع الراحة سالكين ..... !!!

    يبعدني عن درب الشقا لا مر .... يمه .......

    تذكرت هتفه .. يا هلا يا هلا .. أهلين و سهلين ..... !!

    كيفك .. وش أخبارك ...!!! يا حلوها .. من فمه .... !!

    أعتصر قلبي لا تذكرت ..... والحين ......

    راحت زواياه .. وما بقى لي .. غير " ذكره " ...... !!!

    يا خوي .. من رحت .. ما بقيت للكريمين ..... !!!

    من بعدك .. ضاعت كل الصحبه .. النديه ..... !!!

    ليت العذآل .. تركنا بالحال .. عايشين ...... !!

    وتبقى صداقتنا .. سنين .. تلواها سنين ....!!!

    ولا نغيب عن بعضنا .. ثانيه ولو شوية .. !!!

    ما أقول الا ... الله يرحمك .... ويالربع قولو .. آمين ..... !!!

    قولهاااااااا من قلب .. قولوها سوية ....!!

    يالله .. ان تغفر له .. يا رب العالمين ..... !!!

    وانتي يا يمه .... ادعي للغالي من قلب يا يمه ..... !!!

    .
    .
    .




    و مرت سنتين على فراقك ....
    ما حسيت بالوحشه ؟
    ما هزت لك أشوآآقك ؟!
    ل / ذكرى أول أصحآبك ؟
    ل / فرحة أعيآدك ؟
    ل / بهجة حيآتك ؟

    ما وحشك زمان أول ؟؟
    و لا الشوق منك صحى ؟؟
    أحكي لك بالحقيقه ....
    كل اللي بأوول تحوووول ..

    ما صارت النااس ناااس ..
    و لا الشوراع هي الشوارع !!
    ناس تندس و ناااس تدااس ..!
    و نااس تركتهاا تواابع !!

    نااس نااس .. أشكال و أجنااس ..
    ناس معدنها ذهب !!
    كل الخير ب أصحاابهاا !
    و ناس معدنها نحاااس !!
    تخفي الشر خلف أنياابها .. !!

    ما أقولك ..
    اللي بالأول [ تحول ]

    .
    .
    .




    هذا قدرنا .. و أكيد نرضى بالمكتوب ..
    أفتح صفحآت الحيآة .. و أعيشها من جديد ..
    لكن ! أي حياة أعيشها .. بهم مكبووت !!
    و الفرح ضحكآته .. سراب .. و بعيد ..!
    هم فوقه غم .. لو هجرته ما يتوب ..
    هااويني محتويني .. لطعنااته سديد ..
    هم يزيده هم .. يووم عن يوم ينوب ..!!
    ذآب الفررح في دنيتي و الحزن أصبح " جليد " ..!!
    ليه أعيش دآم القلب .. يوم عن يوم(ن) [ يموت ] ..!!
    عارف نفسي أنا " للفرح " ؟! سجلني [ أكبر بليد ] !!

    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 12:30 pm

    صور ، وصوت ! ]

    .
    .

    هذا هو المسجد اللي بآنينه بأبهآآ ..

    ما انتهو من بنآيته ..

    هُنآ

    .
    .

    و هذا الجآمع اللي ب سيرآآليوون ..

    مكتوب باللوحه اسمه ..

    هُنآ

    .
    .

    هذي صورة سآعته .. اللي بالملحق ..

    هُنآ

    كان لو سيرها أحلى .. بس كرفتها كرف حتى اختفى لونها

    .
    .

    و هذا جوآآله .. سوني أريكسوون ..

    هُنآ

    .
    .

    و هذا الجوآآل حقه N80 ..

    إلى هالسآآعه استخدمه ..

    هُنآ

    .
    .

    هذا المجلس .. او المشب .. اللي كنا نجتمع فيه ..

    هُنأآ

    شفتو الزاوية .. هناك نجلس سوا ..

    .
    .
    .

    هذي قصيده صوتيه .. عن " بوش " ..

    كآآن يحبها بشششكل .. تحديدا عند الوقت ( 1:42 ) إلى أخرها ..

    و دآيم الدوم يسمعهآآ .. كلمآتها معبرة و من قلب : )

    هُنآ الإستمآع و التحميل

    * كنت بحط انشودة انشدتها من قلب له .. بس تراجعت >_<

    .

    على فكرة .. الروابط .. فترة .. و أشيلهآآآ .. !

    .
    .
    .



















    .
    .
    .

    [ إنتهينآ ]

    .
    .

    ب النهآيه أقول ..

    / أقرؤها بقلوبكم و احاسيسكم لا بعقولكم .. /

    و حبيت أذكركم .. أن الصور انا معدل عليها .. لآني غلطت بالأسم ..

    ** أعضاء طلبوها مني أحطها ب وورد ..

    هذا رابط التحميل .. و القصه معدل عليها ..

    بصيغة doc " وورد "

    طالبك طلبه ㋡

    و هذي بصيغة txt للجوآآل ..

    طالبك طلبه ㋡

    .

    همسه /

    [ تلوموني إذا قلت .. أنا .. متحطم .. ؟؟ ]

    .
    .
    .
    .

    في أمآن الله ..

    .
    .
    .



    لا تنسووووووون الردود ابي ردود تبرد الخاطر
    avatar
    Danah
    Admin

    عدد المساهمات : 157
    تاريخ التسجيل : 07/10/2010
    الموقع : ~حرمــــه ~

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  Danah في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 7:16 am

    Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad


    مشكوووره ع آطررح مآننحرم من إبدآعتك آن شآء آلله I love you ...
    avatar
    soosa

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    الموقع : في بيتنا وبتحديد بغرفتي ع السرير

    ورقه شخصيه
    الدانه: 10

    رد: طآلبك طلبه ( وسّع ) لي القبر ويآك

    مُساهمة  soosa في السبت أكتوبر 23, 2010 12:02 pm

    تسلمييين دنووو ع المررور الجمييل
    lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 4:44 am